أركان للتغذية
يعتبر المطبخ المغربي منذ القدم من أكثر المطابخ تنوعا في العالم.والسبب يرجع إلى تفاعل المغرب مع العالم الخارجي منذ قرون.المطبخ المغربي هي مزيج من المطبخ الامازيغي والعربي، مغاربي، شرق أوسطي، البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا. الطهاه في المطبخ المغربي على مر القرون في كل من فاس ،مكناس ،مراكش ،الرباط وتطوان هم من خلق الأساس لما يعرف المطبخ المغربي اليو...
يعتبر المطبخ المغربي منذ القدم من أكثر المطابخ تنوعا في العالم.والسبب يرجع إلى تفاعل المغرب مع العالم الخارجي منذ قرون.المطبخ المغربي هي مزيج من المطبخ الامازيغي والعربي، مغاربي، شرق أوسطي، البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا. الطهاه في المطبخ المغربي على مر القرون في كل من فاس ،مكناس ،مراكش ،الرباط وتطوان هم من خلق الأساس لما يعرف المطبخ المغربي اليوم، كما أن المطبخ المغربي يعتبر الأول عربيا وأفريقيا، والثاني عالميا بعد فرنسا.
مشاهدة المزيد

قسم فرعي   "أركان للتغذية" 

  • أركان للتغذية
    أركان للتغذية
  • أملو
    أملو موروث أمازيغي تقليدي أصيل%100 غني جدا بالبروتينات، يجب تحريكه قبل الاستعمال. ينصح بتناوله عند الإفطار ويستحب إدراجه في كافة الوجبات.
  • العسل ومشتقاته
    العسل ومشتقاته
  • الكسكس
    لكُسْكُس أو سيكسو (بالأمازيغية ينطق سيكسو أو سكسو و كسكسو في الجزائر و المغرب وشرق ليبيا أو كُسْكْسِي في تونس و غرب ليبيا ومصر)، هو طبق أمازيغي ضارب في التاريخ. يصنع من طحين القمح أو الذرة في شكل حبيبات صغيرة، ويتناول بالملاعق أو باليد. يطبخ بالبخار ويضاف إليه اللحم، أو الخضار، أو الفول الأخضر المقور، أو الحليب، أو الزبدة والسكر الناعم حسب الأذواق والمناسبات. وأما كلمة كسكس فهي مشتقة من سيكسو وهي كلمة أمازيغية ومعناها الطريقة التي تحضر بها حبوب القمح الصغيرة الخاصة بطبق الكسكس.وهو من الوجبات الرئيسية والمعروفة منذ القدم والتي لا تغيب طويلاً عن المائدة فهناك من يطبخها يومياً، وهي أكلة شائعة في أغلب مناطق شمال إفريقيا (الجزائر – المغرب - موريتانيا - تونس – ليبيا) وبجزيرة صقلية بإيطاليا وحتى في فرنسا حيث يمثل ثاني أكلة مفضلة لدى الفرنسيين.
  • المكملات الغذائية
    المكملات الغذائية
  • أركان للصحة
    أركان للصحة
  • زيت الزيتون الطبيعية بالأعشاب
    أن تناول زيت الزيتون بانتظام يمثل أفضل وقاية طبيعية من أمراض القلب ومتاعب الكبد ومشاكل الجهاز الهضمي. وزيت الزيتون يعتبر من أهم وسائل تنظيف الأمعاء ومعالجة اللثة وهو نافع لتقوية القلب مذيب للكوليسترول المترسب على جدران الأوعية الدموية ومنشط لإفراز العصارة الصفراوية من الحويصلة المرارية. ومن الوصفات العلاجية أنه إذا مزجت المستكه مع زيت الزيتون ودهنت بها الشفاه المتشققة يسرع في شفائها. ويستعمل زيت الزيتون موضعياً لتنعيم البشرة والوقاية من التجاعيد. ويحتوي مائة جرام من الزيتون الأسود على 191 سعرا حراريا و1.8 جرام بروتين، 21 جراماً دهون، 2.6 كربوهيدرات، 1.5 جرام ألياف، 77 ملجم كالسيوم، 17 ملجم فسفور، 1.6 ملجم حديد، 750 ملجم صوديوم، 72 ملجم بوتاسيوم، 0.3 ملجم زنك، بالإضافة إلى كميات كبيرة من فيتامينات ب 1، ب 2، نياسين وفيتامين أ.
  • توابل المطبخ المغربي
    تُستحدم التوابل على نطاق واسع في الأكلات المغربية. فاستيراد التوابل إلى المغرب بدأ منذ آلاف السنين، والعناصر الكثيرة، مثل الزعفران من تيليويني النعناع والزيتون من مكناس، والبرتقال والليمون من فاس ،منتجات محلية. فمجموعة التوابل تشمل القرفة، الكمُون (كمون)، الخرقوم (كركم) سكينجبير (الزنجبيل) ليبزار (الفلفل أسود)، التحميرة (الفلفل الأحمر) ،بذور الينسون، بذور السمسم، قسبور (الكزبرة) ماعدنوس (البقدونس)، زعتر، كرفس، زعفراني بيلدي (الزعفران) والنعناع.
  • خل

    الخَلّ هو محلول مخفف من حمض الخليك ويمكن الحصول على الخل بتخمير ثمار معظم الفواكه مثل التمر أو العنب أو التفاح.

  • مركبات الأعشاب الطبية
    تمتلك النباتات القدرة على تصنيع مجموعة كبيرة من المركبات الكيميائية التي يمكن استخدامها من أجل تنفيذ وظائف بيولوجية هامة، ومن أجل الدفاع ضد الهجمات التي تصدر من الكائنات المفترسة، مثل الحشرات والفطريات والثدييات العاشبة. والكثير من هذه المواد الكيميائية النباتية لها تأثيرات مفيدة على الصحة على المدى البعيد عندما يتناولها البشر، ويمكن أن تستخدم لعلاج الأمراض التي يتعرض لها البشر بشكل فعال. وحتى الآن، تم عزل ما لا يقل عن 12 ألف مركب من هذه المركبات، وهو رقم يقدر أنه يقل عن 10% من إجمالي هذه المركبات. وتحقق المركبات الكيميائية في النباتات تأثيراتها على الجسم البشري من خلال العمليات المشابهة لتلك التي ندركها بشكل تام فيما يتعلق بالمركبات الكيميائية في العقارات التقليدية، وبالتالي فإن الأدوية العشبية لا تختلف كثيرًا عن العقارات التقليدية فيما يتعلق بطريقة عملها. ويجعل ذلك الأدوية العشبية بنفس درجة فاعلية الأدوية التقليدية، إلا أنها تتيح كذلك نفس احتمالية التسبب في التأثيرات الجانبية الضارة.